أخبار وفعاليات

  • عن المجمع

    مجمع الشيخ عبد الله الأنصاري للقرآن الكريم وعلومه

     لسنا مبالغين إذا قلنا: إن الشعب القطري فُطِرَ على الخير، وامتزج التنافس في الخيرات بدمه، واتسق واقعه الإسلامي الإنساني مع أصالته، وعبر واقعه الإسلامي الإنساني المتميز عالمياً عن عراقته.

    ودولة قطر في انطلاقها المعاصر تحفز الهمم، وتضاعف الجهود لعطاء متطور متجدد يساهم في نهضتها، ويثري حضارتها.

    و(مجمع الشيخ الأنصاري للقرآن الكريم وعلومه) مَعْلَمٌ  ديني ثقافي علمي تربوي يحمل رسالة، وينهض بمسؤوليات، ذروتها القرآن الكريم حفظاً وتجويداً ومدارسة، والحديث الشريف بياناً واستخلاصاً لبناء مسلم سليم العقيدة، سوِيِّ العبادة، حسن التأسي، قويم السلوك وسطيِّ المنهج، يجسد قيم الإسلام، ويؤكد معاصرتها، وصلاحها لكل زمان ومكان.

     ويولي المجمع المرأة المسلمة اهتماماً باعتبارها منبت ومنشأ الأجيال من خلال دراسة منهجية منظمة في

     (معهد الوالد الشيخ إبراهيم الأنصاري للدراسات الإسلامية).

    والمعهد يبني شخصية المسلمة الداعية في بيتها، ومع أرحامها، وصديقاتها، وجيرانها ثم المجتمع .

    فضلاً عن

    (مكتبة فضيلة الشيخ عبد الله الأنصاري العامة) بعد تحديثها وإضافة تقنيات مكتبية إليها، تتيح لها الأداء الجيد، والمشاركة المتميزة في دعم النهضة الثقافية، وإثرائها، وإبراز القدرات وإعلائها، وفتح المجال للطموحات وتزويدها.

    ويضم المجمع  قاعة أتقن بفضل الله تعالى – إعدادها وتجهيزها لتكون  ذات عطاء نافع متنوع متجدد متطور، يناسب روح العصر من خلال دورات أو ندوات أو محاضرات تجمع المفكرين وأولي الرأي، وتتيح الفرصة لإلقاء الضوء على أهم القضايا، فضلاً عن أنشطة كثيرة متنوعة،وشاء الله تعالى أن يكون لنا توجه إسلامي اجتماعي يبرز الإخاء، ويؤكد التعاون، فالقاعة ليست للمناسبات العامة فحسب، ولكنها رهن إشارة المناسبات الخاصة تخفيفاً عن الأبناء، وعوناً للإخوة الأعزاء في مناسبات الزواج للقطريين والمقيمين ودون أي مقابل مادي.

    والمجمع هو المقر الجديد( لدار التقويم القطري) وما خُوِّلتْ من رسالة، وما ألقي على عاتقها من أمانة في إعداد مواقيت العبادات، وفي طليعتها الصلوات الخمس، وقد أصر الجد الشيخ إبراهيم الأنصاري إلا نشره فخطه بيده، وتابعه الوالد الشيخ عبد الله الأنصاري – رحمهما الله تعالى –حرصاً منهما على أن يكون لقطر تقويمها الخاص،وقد أبى طموح دار التقويم القطري إلا أن تضيف وتجدد، وترقى بإنتاجها وتعدد، فخطت دار التقويم خطوات واسعة، وطورت وتطور إنتاجها مستفيدة من تقنيات العصر مهدية إلى الشعب القطري صوراً بارعة ومتنوعة من التقويم القطري، ومتحفة دول مجلس التعاون الخليجي تقويمها لعواصم دول المجلس مخصصة المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة لتكونا فاتحة تقويمها القطري

     (بتوقيت الحرمين الشريفين وعواصم دول مجلس التعاون الخليجي)

    فضلاً عن مطبوعاتها الكثيرة التي تنمو، وتزدهر مع كل عام، وتعايش كثيراً من قضايا الإسلام والمسلمين.

    وللتقويم رسالة تربوية تنمو، وتتطور، ويتنوع عطاؤها، تتحمل أعباءها جهود خبيرة متخصصة، تعمل في إطار منهجي، وخطة مدروسة تحدد خلفية كل يوم وواجهته مما ييسر للمتابع الحريص الظفر بموسوعة فيها الحديث وتخريجه، وإلقاء الضوء عليه في إيجاز بارع، وطرح قضايا، واستخلاص نتائج في كلمات لا تخل ولا تمل، وكذلك الحكمة شعراً ونثراً مع نسبة كل قولٍ لقائله، والحديث عن الظواهر الكونية بأسلوب إسلامي تربوي، ووصايا ونصائح، وألغاز تحرك الذهن، وتبعث نشاط الفكر، وبذا تتحول موسوعة التقويم إلى بناء وإصلاح وتنوير وإرشاد من خلال توجهات تعايش المتابع الفطن، وتتفاعل معه.

    وللمجمع خدمات متنوعة، وعطاءات  متعددة منطلقها الإسلام، وكلها تعبير صادق عن عظمة قطر واعتصامها بالله تعالى حكومة وشعباً.

  • أهداف المجمع

    أهداف المجمع:

    1-   العناية بكتاب الله تعالى والترغيب في حفظه وتجويده.

    2-   نشر العلوم الشرعية والوصول بها إلى صانعي وصانعات الأجيال.

    3- المشاركة في نشر ثقافة متميزة، قوامها الإسلام بخصائصه المعصومة، ثم العروبة بأصالتها ومصداقيتها.

    4- إفساح المجال للحوار، وتهيئة الظروف لاستقبال المفكرين والعلماء والتفاعل معهم، والأخذ عنهم.

    5- تعميق الإحساس بعظمة الثقافة الإسلامية العربية والعمل على إثرائها، والمشاركة في إضافة روافد لها.

    6-   التواصل مع الفكر الإنساني الاجتماعي الراشد الذي لا يتعارض وثوابت الإسلام.

    7- رعاية التقويم القطري والارتقاء به مضموناً وإعداداً وإخراجاً وتزويد المجتمع الخليجي بخبرات هي خلاصة جهود استوعبت عشرات السنين، وعاش لها الآباء، وقمنا على طريقهم، نحمل طموحهم وطموح الأجيال في تعاقبها ونهضتها وتطورها.

    8- يحرص المجمع في كل مُخْرَجَاتِه على أن يكون صورة لقطر الرائدة المزدهرة المنافسة العملاقة في أمجد عصورها، وأوج حضارتها، وقوة منافستها الاجتماعية.

  • رؤية المجمع

    الرؤية:

    أن يكون هذا المجمع مَعْلَمًا من أبرز معالم العطاء القرآني والبناء الإسلامي للشخصية المسلمة السوية المستقيمة على منهج الله، القائمة على طريق السلف في وسطيه تتيح التفاعل، مع الاعتصام بثوابت الدين.

  • رسالة المجمع

    الرسالة:

     يتابع المجمع جهوده التربوية والاجتماعية من خلال برامج تدريسية، ودورات تثقيفية هادفة، ونشاطات اجتماعية ولقاءات مفتوحة تتناول أهم القضايا لتصل بالمتابعين إلى رؤية إسلامية وسطية تكشف عن روح الإسلام وتجلي عظمته.

الأربعاء 3 شـوال 1435 هــ 30 يوليو 2014 م
٣:٣٥ ٥:٠٠ ١١:٤٠ ٣:٠٧ ٦:٢٢ ٧:٥٢

دار التقويم القطري

معلم من معالم قطر، وشاهدٌ تراثي يؤكد أصالة هذا الشعب وعظمة طموحه الحضاري، وصرح يحكي همة رجال هذا البلد قديماً وحديثاً.

 ودار التقويم القطري مؤسسة خاضعة لأحكام القانون أسست لغرض إعداد التقويم القطري، والإشراف عليه، ومنح حقوق الطبع والنشر والتوزيع للغير، وقد بدأ العمل بها بتاريخ الموافقة على إنشائها والتصريح لها بممارسة نشاطها، وكان ذلك في 20 من رمضان سنة 1410 هـ الموافق 15 من إبريل سنة 1990 م بعد وفاة سيدي الوالد رحمه الله بعدة أشهر  وكان أول إصدار لها في عام 1411 هـ، أي بعد ثلاثة شهور فقط من تاريخ الموافقة على تأسيس الدار .

وتصدر الدار التقويم في صور مختلفة تناسب كل الأحوال، فتخرج التقويم الدفتري لمدينة الدوحة الحبيبة، كما تشرف بإصدار تقويم دفتري أيضا لكل من مدينة الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة وأزكى السلام، كما تخرج بتوقيت الدوحة التقويم الجداري، والتقويم المكتبي بتوقيت الحرمين الشريفين وعواصم دول مجلس التعاون، وأجنده دار التقويم القطري، وفي هذا العام أصدرت دار التقويم القطري بتوقيت الحرمين الشريفين وعواصم دول مجلس التعاون مجلداً علي غرار التقويم الدفتري لمدينة الدوحة مزوداً بجميع الفوائد والمعلومات المتعلقة بالبروج والطوالع ومواعيد الزراعة وتقلبات المناخ بالإضافة لمختارات من الأدب والمعلومات العلمية والألغاز ومختارات من الأدعية وحوادث الأيام والسنين … إلخ.

ومطبوعنا الجداري – بفضل من الله تعالى – موسوعة علمية دينية ثقافية يطالعك كل يوم بجديد في صدره مأثور من القول شعراً أو نثراً، أو الإشارة إلى مناسبة من المناسبات، أو التذكير بموعد الآذان الأول لصلاة الجمعة، أو غير ذلك.

أما خلفية التقويم فإني أدعو القراء إلى متابعتها، وسيجدون – بعون الله تعالى – في كل يوم جديداً، ما بين حكمة غالية من مأثور الأقوال والوصايا (نثراً أو شعراً)، أو طرفة علمية، أو ملحة أدبية، أو لغز شيق، أو تعريف بصحابي، أو إضافة طريفة في اللغة، أو تعريف بطالع أو برج أو ميلاد شهر هجري، أو إيضاح لمناسبة إسلامية أو محلية أو عربية أو عالمية، كما تحتل الفكاهة موضعاً في خلفية تقويمنا، وما هذا إلا نتاج جهد، وثمرة مطالعة، وأثر مراجعة وتدقيق، ولا يخفى ما للطوالع من أهمية فعن طريقها يكون تحديد الفصول الأربعة ، ومواسم الزراعة ، والمطر، وأوقات الرياح، وظروف الإبحار وغير ذلك.

بخلاف التقويم الدفتري الذي تقوم الدار بإعداد مادته المتخصصة من مواقيت الصلاة وبدايات السنوات ونهايتها ومواعيد البروج والطوالع وفصول السنة ومواعيد الزراعة وغير ذلك من مواده الأساسية التخصصية وذلك بناء على طلب من وزارة الأوقاف الموقرة التي تقوم مشكورة بإعداده بالإشراف على طباعته وإصداره ونشره وتوزيعه على الجهات المعنية والمستفيدة داخل قطر وخارجها بتوقيت مدينة الدوحة ومكة المكرمة والرياض.

والتقويم موسوعة دينية ثقافية يطالعك كل يوم بجديد في صدره، أو تزدان به خليفته، شعراً أو نثراً، لغزاً أو ملحة أدبية ووصية أو طرفة علمية أو غير ذلك من الأمور الجهود الطيبة التي يعد لها ويتابعها ويمحصها ويرعاها حتى لحظة خروجها إلى القارئ الكريم الأستاذ الدكتور / محمد بن عبد الله بن إبراهيم الأنصاري (أبو عمر) مؤسس دار التقويم القطري ومديرها العام والقائم على أمرها منذ تأسيسها والحريص على تطويرها الدائم مع جودة الإخراج وتنوع العطاء .

شوال
يوليو | أغسطس
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
 1 282 293 304 315 01
6 027 038 049 0510 0611 0712 08
13 0914 1015 1116 1217 1318 1419 15
20 1621 1722 1823 1924 2025 2126 22
27 2328 2429 2530 26 
  • عن المكتبة

    مؤسس المكتبة:Pict2

    (الكتاب أحبُّ شيء إليه)باهتمامات الإنسان تستطيع معرفة توجهاته، وقراءة معالم شخصيته، وتفاعله مع الحياة، وعطائه فيها، وقدراته، ومدى الاستفادة منها، وماذا نقول في رجل اتخذ الكتاب رفيقاً له، وكان خير الرفقاء كتاب لا ريب فيه، كتابًا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد"

    وممثلا في قول الشاطبي رحمه الله :

    وإن كتاب الله أوثق شافع  وأغنى غناء واهبا متفظلا  

    وخير جليس لايمل حديثه  وترداده يزداد فيه تجملا

    كتاب يغذي الأرواح ويشهد الهمم ويقوي النفوس ويزكيها ويصقل القلوب من أدران الذنوب والوساوس وهو آخر الكتب السماوية عهدا برب العالمين فطوبى لمن كان حجة له لا عليه.

    وقد عاش الشيخ – رحمه الله تعالى – ولوعا بالكتاب، شغوفا به، حريصا عليه، حفيا به، وفياً له، تشرف به يمينه أينما سار، ويعطر به مجلسه، ويسعد به زائره.

    تعرَّفَ عليه، وألفه منذ نشأته الأولى، في رحاب والده – رحمهما الله تعالى – وعنه أخذ العناية به، والحرص عليه، والإكثار من الخلوة إليه، فلما تَقَلَّبَ في أرض اللهِ طالباً العلمَ في الأحساء، ثم في مكة المكرمة لم يره رفاقه إلا مصطحباً كتاباً، أو حاملاً كراسةً يُحَبَّرُ فيها، أو يقرأ منها، حتى لقد كان الكتاب ينسيه مطالبه الضرورية؛ فقد يشغل بالقراءة عن طعامه وشرابه، وقد يستبدل  بالطعام والشراب شراء كتاب.

    لقد قرر المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود للشيخ راتبا شهرياً يستعين به أثناء الدراسة بأم القرى – نضرَّها اللهُ وباركها – فآثر الكتاب بهذا الراتب، وهو في أشدَّ الحاجة إليه.

    لقد وكَّل به بعض بائعي الكتب في البلد الحرام ليأخذ منه كل شهر ما يعادل هذا الراتب كتبا.سبحان الله أي فكر هذا؟ وأي توجه ذلك الذي حدثتك عنه؟

    إن الذي يتبادر إلى أذهاننا كبشر أن الراتب أوَّلُ ما يُتَّجَهُ به إلى بائعي الأطعمة فهي الحاجة الطبيعية المتكررة، والتي لا غنى للإنسان عنها، ولكن العظيم كما قيل: يأكل ليعيش ولا يعيش ليأكل.

    وظل الشيخ – رحمه الله تعالى على وفائه للكتاب، وحرصه عليه، حتى كان مجلسه خزانة كتب تحوي أسفارا، ومراجع قد تخلو منها مكتبات عامة، منها المخطوط والمطبوع في الدين خاصة ثم اللغة العربية، ثم بعض الفنون الأخرى، وكثيراً ما كان هذا المجلس يتحول إلى منتدى علمي يشتد فيه الحوار، وتتنافس فيه الآراء، حتى يثلجَ الصدورَ ما اتفق عليه المتناظرون.

    ولم تكن هذه المكتبة بعيدة المنال، بل كانت لكل راغب في العلم، جادَّ في البحث، حتى لقد كان بعض أصدقاء الشيخ – رحمه الله تعالى – يأتونه من دول شقيقة في الخليج العربي فيمكث أحدهم في مكتبة الشيخ، وبين كتبه أياما قد تصل إلى أسبوع أو أكثر، ومعه سلّم  يعينه على الوصول إلى أعلى الرفوف، وبين يديه قلمه وأوراقه لا يخرجه من خلوته إلا صلاة أو حاجة ضرورية.

    وكان لشدة حرصه على الكتاب يخشى ضياعه، ويخاف أن يتسرب إليه التلف، ولذلك كتب على كتبه بيتين وأوصى بكتابتهما على كل كتاب يستحدث تذكيراً للقارئ، وتقديراً للكتاب، واقرأهما أخي لترى في كل حرف منهما احترام الكتاب، وما ينبغي لمستعيره من آداب.

     

     إذا اسْتَعَـــرْتَ كتاِبي وانْتَفَعْتَ بِهِ        ***       فاحَذَرْ وُقِيتَ الرَّدَى – مِنْ أنْ تُغَيَّرهُ

     

     وارْرُدْه لِي سَالِماً إنَّي شغفْتُ بهِ        ***       لَـــولاَ مَـخَــــافـةُ كَتْمِ الْعِلْـمِ لَمْ تِرَهُ

     

    وحين مَكَّن الله تعالى للشيخ عمد إلى توفير الكتب داخل بلده قطر الحبيب ، بل وعلى مستوى العالم الإسلامي ، حيث عرف رحمه الله بطباعة الكتب ونشرها وتوزيعها على الأمصار ، وقد تلقب الشيخ بخادم العلم ولا غروَ فقد ترعرع في بيت علم وصلاح.

    رؤيــة المكتبــة:

      معلم من معالم قطر الخير، وصرح عريق فى دوحة الإيمان، ثمرة جهاد وجني عمر حافل بحب الكتاب وولع بنشره.في مقرها الجديد بـ ( مجمع الشيخ عبد الله الأنصاري للقرآن الكريم وعلومه) حيث الإعدادُ المُتَطوّر، المُهَيّأ للبحثِ، المتفقُ مع تطلعات كل زائِر كريمٍ، أو زائرةٍ فاضلةٍ، والمراجعُ النادَرة ُ، والخدمةُ المتميزةُ، والاسقبالُ اللائقُ بطالبي العلِم والعلماِء والدعاء والمثقفين والباحثين ،وقد أضفنا إليها كثيراً من نتاج العقول المعاصرة، وصفوة المعارف الإنسانية الحديثة، وستظل الروافد الطبية تغذيها بكل جديد ومفيد، حفلت بترجمات لمعاني القرآن الكريم بلغات مختلفة وقراءات مختلفة.

    تأسيس المكتبة:

     وصية خالدة : ورغبة منه رحمه الله تعالى – في استمرار العطاء أوصى ألاَّ تكون كتبه تراثاً تُوصَدُ عليه الخزائن، ويمنع منه كل قاصد، بل تقام مكتبة عامة، وكتبه أساس ضخم ينهض عليه، وينافس به ذلك الصرح المأمول، ثم ما يضاف إليه مما تتمخض عنه المطابع، أو تجود به قرائح العلماء والمفكرين، وألا تكون تلك الإضافة موقوتة بل دائمة مستمرة في عقبه – رحمه الله تعالى – وأن ينظم العمل بالمكتبة تنظيما يتيح لكل باحث أو باحثة فرصة اللقاء مع ما يحب من كتب ومراجع، وأن يُهَيَّأ الجوُّ المناسب لرواد، ورائدات تلك المكتبة.

    ألم أقل إنه مولع بالكتاب، شغوف به، حريص على العلم، راغب فيه له ولغيره؟ إنه مع دنو أجله، وقرب رحيله إلى جوار ربه، حريص على خدمة العلم وتيسير الكتاب.

    وألقيت الأمانة على كاهل أبنائه، وقدم لخلافته، والنهوض بأماناته، وتنفيذ وصاياه، أبنه  الأكبر الدكتور: محمد بن عبد الله بن إبراهيم الأنصاري، وفَّقَهُ الله، وسَدَّدَه، وسائر إخوته – غفر الله لهم وبارك فيهم – عضدٌ له، وجند صادقون مخلصون أوفياء لماضي خادم العلم، والدهم الكريم، رعاة لأمانته، معينون لأكبرهم على مستقبل يرضي الله أولا، ثم يجعلهم بررة أوفياء لوالد أعطى حبا، وآثر أن يمتد عطاؤه حتى بعد موته.

    ورُفِعَت الرغبة إلى المسئولين، فلقي الأمر قبولا وترحيبا، وصدر القرار الكريم باعتبار مكتبة فضيلة الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري مكتبة عامة، لها كل مخصصات المكتبات العامة، وعليها التزامات تجب صيانتها، وانبرى الابن الأكبر، ومن حوله إخوته الأبرار يشدون أزره، ويدعمون خطوه، وقد نظمت المكتبة بمعرفة متخصصين، وقسمت تقسيما فنيا، وصُنَفَّت ْ مقتنياتها، وأعدت سجلاتها، واختير طاقمُ العمل بها، وفتحت أبوبها تستقبل بحفاوة، وتخدم باحتفاء، وكأنها تحاول أن تعيد شيئا من كرم، وحفاوة، وحسن استقبال منشئها – رحمه الله تعالى – وتنقل ولاءه للكتاب وولعه به للأجيال

    افتتاح المكتبة:

    ورأى رئيس مجلس إدارة المكتبة محمد بن عبد الله الأنصاري، وأعضاء مجلس الإدارة أن القاعة القديمة غير كافية، وأن كمال الخدمة، وواجب الاهتمام بالراغبين والراغبات يحتمان وجود ساحة أكبر، لتحديث المكتبة، وإضافة خدمات اقتضاها العصر، وإخراج آلاف الكتب الحبيسة لترى النور، وتسعد بلقاء طلاب العلم، وتصاحب الباحثين في جولاتهم البحثية.

    وبدأ العمل في المكتبة الجديدة ورصدت إمكانات مباركة، واختير لها مهرة المصممين، وبارعي العمال، مع متابعة دقيقة نشطة، واهتمام رشيد بتراثه بحسن سير العمل حتى قام الصرح شامخا وقد جمع بين القديم بتراثه ومصداقيته، والجديد بدقته، وتنوع معطياته.

    وجاء يوم الأربعاء 25 من صفر 1420هـ الموافق 9 من يونيو 1999م وكان يوما مشهودا حضره لفيف من العلماء والمسئولين، ووجهاء قطر وغيرها على رأسهم رفيق الشيخ – رحمه الله تعالى – وخدنه فضيلة الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي، كما شهده جمهور كبير، وافتتح فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي المكتبة، في فرحة غامرة، وسرور بالغ.

    وتمت مراسم الاحتفال الذي شاركت فيه الصحافة القطرية، وسجله التلفاز القطري، ثم تفقد الحاضرون المكتبة الجديدة، وطافوا بأقسامها المختلفة، ومعهم أمينها والمسؤلون عنها يجيبون على كل استفسار، ويوضحون ما يحتاج إلى توضيح، فذكروا بكل خير خادم العلم، وتذاكروا كثيرا من اهتماماته، وطموحاته مع الكتاب، وغيره مما ولاه الله تعالى، ونوهوا بهمته العالية، وأشادوا بجهاده، ثم أثنوا على خلفه ودعوا لهم أن يكون على أثره طيبين فعالين في كل موقع خير.

    المكتبة في ثوبها الجديد:

    مكتبتنا الجديدة زودت ببعض الاقسام لكي تساهم في تطوير الخدمة، وتماشياً مع  التطورات التكنولوجيا الحديثة في عالم المكتبات  درجت ( مكتبة خادم العلم ). على مواكبة التطورات والتقنيات الحديثة أضيفت إلى المكتبة خدمات شبكة الانترنت لكي يستطيع الباحث الحصول على ما يريده في مكان واحد بوجود عدد متوافر من الحواسيب. واتاحة الفهرس الخاص بالمكتبة علي الانترنت للإطلاع على محتويات المكتبة .

     

     

  • مكتبة الوسائط

  • إرشادات ولوائح

    مواعيد فتح المكتبة:

    نرحب بكم من 8:00 صباحاً حتى 1:00 ظهراً.

    ومن 5:00 حتى 9:00 مساءً،

    جميع أيام الأسبوع ما عَدَا يوم الخميس، فمن الساعة 8:00 صباحاً حتى 3:00 عصراً،.

    للنساء ثلاثة أيام في الأسبوع : السبت والاثنين والأربعاء

    والرجال: الأحد ،الثلاثاء ، الخميس

    لدينا الاستعداد لاستقبال الوفود المدرسية ، الطالبات في أيام النساء والطلاب في أيام الرجال.

    إرشــادات ولوائح استخدام المكتبة:

    المكتبة مكان هادئ للاطلاع والدراسة والبحث، ولتقديم خدمات مكتبية أفضل يرجى من مستخدمي المكتبة الالتزام بالضوابط الآتية

    تعليمات عامة :

    1. المحافظة على الهدوء داخل المكتبة.

    2. إغلاق الهاتف الخلوي قبل الدخول الى المكتبة.

    3. وضع الحقائب و الكتب في الأمانات.

    4. عدم إدخال الطعام و الشراب إلى مبنى المكتبة.

    5. يمنع التدخين في داخل مرافق المكتبة.

    6. عدم إعادة الكتب إلى الرفوف بعد الانتهاء من استخدامها.

    7. مراعاة التعليمات الخاصة بكل قسم من أقسام المكتبة.

    8. مراعاة مواعيد دوام المكتبة المعلن عنها.

    9. موظفو المكتبة في خدمتك.

     مع تحيات أمين المكتبة

  • أقسام المكتبة

    أقسـام المكتبة:

    إدراكاً من المسئولين بالمكتبة  لأهمية المعلومات واكتساب المعرفة،  والدور الحيوي والفعال الذي تلعبه القراءة والمطالعة في التنمية الفردية والاجتماعية، فقد وضعت أساليب لتنفيذ أهدافها :

    اقتناء أهم الكتب والدراسات والدوريات المنشورة بالعربية واللغات الأخرى الحية ، توسيع قاعدة الوعي القرائي والثقافي وسوى ذلك من الأهداف المساندة لتعزيز حضور المعرفة في المجتمع القطري.

    وتوفر المكتبة فرص البحث العلمي الجاد للباحثين والمهتمين ، كما تسهم في تسهيل اتصالهم بالجديد في مختلف مجالات المعرفة العلمية والإنسانية والدينية.

    تضم المكتبة ما يقارب 35 ألف نسخة ( متمثلة في عدد 11 ألف عنوان  في مختف مجالات المعرفة البشرية بالإضافة إلى وجود الطباعات النادرة  لبعض الكتب والتفاسير وكذا المخطوطات.

     ترحب المكتبة بالرواد وترجو أن يجدوا فيما تقدمه من خدمات ما يسهم في تيسير ابحاثهم العلمية ، ويؤمن لهم الاتصال السريع والمنظم بقنوات المعلومات والمعارف المختلفة. وتقدم المكتبة الخدمات المعلوماتية المتوفرة في أوعية المعلومات المطبوعة بشتى أنواعها ، بالإضافة إلى توفير خدمات الانترنت والطباعة.

    تقوم المكتبة بتوفير مختلف أوعية المعلومات كالكتب والدوريات وقواعد البيانات ، متبعاً في ذلك مختلف سبل التزويد المعروفة كالشراء والاشتراك والإهداء والتبادل والإبداع، بهدف تنمية مقتنيات المكتبة لضمان وجود مجموعة متوازنة من مصادر المعلومات.

    ويقوم أمين المكتبة  بالإعداد الفني للمواد المكتبية لتيسير الوصول إلي هذه  المواد وما تحويه من معلومات، ويشمل هذا الإعداد. الفهرسة والتصنيف والتكشيف حسب القواعد والأنظمة المتبعة عالمياً ، معتمدا في ذلك على القواعد العلمية. وإتاحة المجموعات علي النظام الآلي للمكتبة والبحث فيها بغرض الرد على المستفيدين .

    المكتبة في ثوبها الجديد:

    مكتبتنا الجديدة زودت ببعض الاقسام تساهم في تطوير الخدمة، وتتمشى مع تحديث ( مكتبة خادم العلم ).

    قسم التزويد:

    ومهمته حصر احتياجات المكتبة، والمكتبة شأنها شأن الكائن الحي له البقاء مادام موصولاً بعوامل البقاء، وهي في  حاجة إلى إمداد دائم، فالمطابع تدفع بملايين الكتب إلى الساحة، والأقلام تسطر، والمكتبة تستقبل، ولتزويد مكتبتنا خبراء يحسنون الاختيار، ويسقطون من قائمة مكتبتنا ما لا يُرْغبُ فيه، ويضيفون ما يثري تلك المكتبة، ويلبي رغبات روادها.

    قسم الخدمة المكتبية:

    وهو المسئول عن خدمة الرواد، وتهيئة الجو المناسب لهم، وتلبية حاجاتهم أولا بأول،أما من حيث الكتب فقوام تلك المكتبة ( 35000 ) خمسة وثلاثون ألف كتاب، يمثل الجانب الديني منها 75% اتفاقا مع اهتمامات مؤسسها – رحمه الله تعالى – وفيه يطالعك القرآن الكريم في أكثر من سبعين طبعة، تشمل أكثر من ستين مطبعة ودار للنشر عربية وعالمية، مع تميز هذا الجزء بطبعاته النادرة القديمة والحديثة، فعلى سبيل المثال لا الحصر لدينا مصحف في ستين صفحة تحمل كل صفحة حزبا كاملا، وهو طبعة مغربية أنيقة تسير على أصول الرسم العثماني، مضافا إلى ذلك تسع وعشرون مطبوعًا لخادم العلم رحمه الله تعالى.

    كما يمكنك من خلال ركن القرآن الكريم أن تشهد رسمه بقراءتي حفص، وورش بخطوط مشاهير خطاطي القرآن الكريم عرباً أو غيرهم قدامى ومحدثين.

    ويمثل التفسير جناحا له أهميته تشع جوانبه نورا باشتماله على 159 تسعة وخمسين ومائة تفسير بلغ ( الجامع لأحكام القرآن ) للإمام القرطبي ( 24 ) مجلدا، وتفسير ( المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز ) لابن عطية الأندلسي، ( 15 ) خمسة عشر مجلدا، حققه وأعاد طباعته خادم العلم عبد الله بن إبراهيم الأنصاري، وآخرون، وتمت طباعته بمؤسسة دار العلوم بالدوحة، وتوفي الشيخ وقد طبع منه ثلاثة عشر مجلدا، ثم أكملته وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية القطرية، كما يطالعك ( تفسير ابن مسعود ) من إعداد ( محسن أحمد عيسوي ) وهو مجلدان، و ( تنوير المقباس من تفسير ابن عباس ) طبعة ( دار الكتب العلمية ) بيروت، وهو مجلد، أما أحدث ما وصلنا فهو ( تفسير الشعراوي )، مطبعة ( دار الأخبار ) مصر، وهو اثنا عشر مجلداً، وهكذا تجد نفسك في روضة عطرة معطاءة في تفسير كتاب الله تعالى جمعت بين أقدم القديم، وأحدث الحديث ، وليس هذا حصر بل على سبيل المثال.

    ناهيك عما يطالعك في علوم القرآن الكريم، وكذا الحديث الشريف وعلومه، فالفقه الإسلامي، وباقي فروع المكتبة الدينية، ثم اللغة العربية، لتصل في النهاية إلى فنون أخرى منها كثير أضيف حديثا.

    وتستوقفك محيية راجية الزيارة، أو الدعوة إليها ( صالة المطالعة ) حيث يخلو الباحث، ومنها يمكن لامين المكتبة تزويد الزائر ما يريده من مقتنيات المكتبة داخل الصالة والوصول إلى ما يريد من معلومات تحقق غرضه، وتفي بحاجته، وقد توفر لدينا – بفضل الله تعالى – ما يصلح أساسا لمكتبة من هذا النمط العلمي الحديث، والنية معقودة على استكمالها إن شاء الله لتكون مكتبة متكاملة توائم العصر، والله المستعان.

    قاعة المطالعة :

    قاعة المطالعة وهي قاعة ملحقة بمكتبة حيث يمكن للمستفيد اللجوء اليها لمطالعة الكتب العديدة في مختلف الاختصاصات والمجلات والدوريات العلمية المتوفرة في المكتبة . وتستوعب هذه القاعة اكثر من (30) شخص. ومزودة بخدمات الانترنت بعدد 12جهاز كمبيوتر

    هذه القاعة مجهزة لإستقبال عدد (30) مستفيد من الباحثين والطلاب.يوجد داخل  القاعة 12جهاز  كمبيوتر مزودة بخدمات الانترنت لخدمة الباحثين والطلاب  ولاغراض البحث العلمي فقط.

    وإذا كانت بذرة الزرع تحتاج إلى عناية وحسن رعاية ليستوي على عودة، ويؤتي أكله فكذلك صغارنا في حاجة ماسة إلى حسن توجيه وكريم رعاية، والمكتبة أهم دور التربية، وقد وفقنا الله لاختيار نماذج تصحب الطفل من أربع سنوات مراعية ظروفه، متابعة تطوره، منميةً مهاراته وقدراته، حيث يقدم مسئول المكتبة لكل طفل ما يناسبه.

    وقد كان لمكتبة فضيلة الشيخ عبد الله الأنصاري العامة برنامجها في استقبال زيارات جماعية لطلبة وطالبات المدارس ( من رياض الأطفال إلى نهاية المرحلة الثانوية.)

  • أهداف وخدمات

    أهـداف المكتبة :

         تعتبر  المكتبات العامة جامعة الشعب، تهـب العلم – أغـلى قيمة في الوجود بعد النبوة – تهـبـه حرا لمن يقصدها)) هذا ما قالوه منذ عقود، في القرن الماضي، أما اليوم فالمكتبة العامة تقطع الطريق بطوله لتقدم العلم  مجسدا من خلال ما تقدمه من بيانات، ومعلومات، ومعارف، وهذه وتلك غـير الحكمة، والنور.

     إنها ومن خلال شبكات المعلومات، والأنظمة الآلية المتكاملة والمتطورة، تقدم وبالتنسيق والتعاون مع غيرها من مؤسسات المعلومات، الخدمات والسلع المعلوماتية يوميا وعلى مدار الساعة.

     لقد كانت المكتبات العامة، وما زالت على امتداد الزمان والمكان، ترجمة صادقة وتجسيدا للعطاء، العطاء العلمي المتمثـل في المعرفة بشقيها : الإنساني والعلمي، النقلي والعقلي، الديني والدنيوي، تقدم العلم للجميع ودون أي مقابل مادى، وبصرف النظر عن أي فوارق : كالدين، أو الجنس، أو اللون، أو السن (العمر)، أو الطبقة الاجتماعـية أو غـيـر ذلك .

     ويذخـر مجتمع المعرفة اليوم بالعـديد من أشكال المكتبات العامة وفئاتها، فهناك مكتبة العاصمة، والمكتبة الإقليمية، ومكتبة المحافظة، وهناك المكتبة المركزية أو الرئيسـة، فضلا عن المكتبات الفرعية. وهذه وتلك تم ضـمها في نسـق واحد مـن أنـسـاق المشابكة، واصطلح على تسـمـيـتها شبكة المكتبات.

    شـبـكة المكتبات العامة: 

    وتعمل شبكة المكتبات العامة – على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي - وكـقطاع هام وحيوي من قطاعات مؤسسات المعلومات، تعمل في إطار الخطط التعاونية والرسمية، ومن خلال اقـتسام الموارد تعمل علي تـلبـيـة احتياجات المستـفـيـديـن من البيانات والمعلومات ذات الصلة باهتماماتهم وتخصصاتهم، وهى تدعم بذلك وتساند السياسات الوطنية للمعلومات، وتحـقـق الأمن الفكري والعلمي، والمعلوماتي للأفراد والجماعات.

    الرسالة  والغايات :

     كغيـرها من مـؤسسات المعلومات في المجتمعات الحديثة والمعاصرة، تعـلن المكتبات العامة وتـنص في تشريعاتها ولوائحها، فضلا عـن أدلتها ومطبوعاتها ونشراتها أن رسالتها هى : بث وتقديم البيانات والمعلومات الموثقة والمناسبة، بالشكل المناسب (مصادر معلومات تقليدية وإلكترونية)، والقدر المناسب (بيان، معلومة، كـتاب، مرجع، الخ)، للشخـص المناسب (طالب، أسـتاذ، مهـنـدس، طبيب، الخ)، وفى المـكان المـناسب (داخل المكتبة، خارج المكتبة)، والوقت المناسب (على مدار الساعة.

     والتحدى الحقيقي الذي يواجه المكتبات العامة، وبخاصة في المجتمعات النامية فيما يتعلق بتحقيق هذه الرسالة هو : بث وتقديم البيانات والمعلومات كخدمة وسلعـة طوال اليوم (24 ساعة خدمة).

     إن تحـقـيق هذه الرسالة وتجسيدها على أرض الواقع يتطلب تدبير الركائز المناسبة، من بينها وأهمها : التشريعات واللوائح، وما يتصل ويرتبط بها من معايـيـر، وأدلة، واستراتيجيات، وسياسات، ونظم وغيرها، وهذه وتلك هي لب الدراسة وموضوعها.

    فى لوائحها، وبخاصة البند الأول، بند الأحكام والموجهات العامة، تـنص المكتبة العامة بدقة ووضوح على أهدافها، وغاياتها، فضلا عن رسالتها – المشار إليها آنـفـا. ولأن المجال لا يتسع هنا بالإشارة تـفـصيلا إلى هذه الأهـداف والغايات، فـإنـنا نكتفي بـذكـرها، وبإيـجـاز شديد .

    الـتـثـقـيـف :

     وذلك من خلال تقديم كافة الأنشطة والخدمات والفعاليات التي تكفل للمستـفـيد تـنمية تذوقه الفني والجمالي، والتكيف مع مجتمعه وحماية الثقافة والأعـراف الوطنية من أية ثـقـافات طاغية أو عـدوانية.

    الـتـربية والـتـعـليم  :

     والمكتبة العامة من خلال تحـقيق هذيـن الهدفين تكمل مهمة الأسرة، وتدعم مكتبتها، وكذلك تدعيم المكتبة المـدرسية، فضلا عن المكتبات الجامعية والمتخـصصة وغـيـرها، كما أنها تساند في جهود محو الأمية بكـل أشكالها (أمية الكتابة والقراءة والحساب، والأمية العلمية والتقـنية، والأمية الحاسوبية أو الرقمية)، وتسهم كذلك بدور كبير في برامج التعلم الذاتي، والتعليم المستمر.

     الإعـلام :

     من خلال إمـداد الأفراد والجماعات بالبيانات والمعلومات الدقيقـة، والجارية، وللتوعـية بما يجرى على المستويات المحـلية والإقـليمية والعالمية والتأكيد على أن المعلومات للجميع، وأنها للبث والإعلام، والإذاعة والنشر، وأنه لا فائدة ترجى من المعلومات الحـبـيـسـة، حـبـيـسـة الأوعـية والرفـوف.

     الحفاظ عـلى الـتـراث الوطني :

     وتشاطر المكتبات العامة بشبكاتها وأنظمتها المكتبة الوطنية في مجال الحفاظ على التراث الوطني والتعريف به، والحـث عـلي دراسـتـه والإفادة منه.

     التسلية والـتـرفـيه :

     وهـذا حـق للجـمـيـع من خلال البرامج والأنشطة الموجهة، والتي ترمى إلى تشجيع الاستثمار الواعي والإيجابي لأوقات الـفـراغ بما يعـود بالنـفـع عـلى الأفـراد والجماعات وبخاصة الأطفال.

     إن أهـداف مؤسسات المعلومات – والمكتبات العامة ليست استـثـناء – هي بذاتها أهداف المجتمع الذي تخـدمه وهى هي أهـداف المسـتـفـيـديـن عـلي اختلاف اهتماماتهم، وثـقـافاتهم وتوجهاتهم.

    خدمات المستفيدين:

    تعد الخدمات حلقة الوصل بين المكتبة ومجتمع المستفيدين ، علماً بأن المكتبة تقدم سائر الخدمات المكتبية والمعلوماتية (التقليدية والمتقدمة ) والإجابة على استفسار الرواد ، وإرشاد وتدريب المستفيدين على حسن استخدام المكتبة ومصادر المعلومات المتوفرة فيها، وتقديم خدمات البحث في هذه المصادر للباحثين والأكاديميين والمتخصصين ، لتزويدهم بأحدث الدراسات والبحوث والمعلومات والتطورات الحديثة في مجالات تخصصهم. وذلك عبر قواعد بيانات ببلوغرافية متخصصة في تحديد موقع المراجع في مختلف المكتبات بالوطن العربي (الفهرس العربي )

    تقدم مكتبة الشيخ الأنصاري مجموعة من الخدمات لروادها تتمثل في :

    1-  خدمات المطالعة الداخلية.

    2- الخدمة المرجعية. ( وهي الإجابة عن الاستفسارات المرجعية  الخاصة بعناوين الكتب وأماكن وجودها)

    3- خدمة الإعارة الداخلية . ( وهي خدمة تتوفر داخل المكتبة بصالة المطالعة فقط ولا توجد إعارة خارجية وذلك للحفاظ علي هذا التراث النادر.

    4- خدمات الانترنت.

    5- خدمة تصوير صفحات المراجع عوضا عن الإعادرة الخارجية. 

    6- خدمات آخري ( فتح قنوات  للأنشطة الثقافية المدرسية  والتعاون مع المكتبات المدرسية)

    7- قواعد بيانات فهرس المكتبة (لاسترجاع معلومات الكتب ومن ثم الوصول إليها)

    الخدمات  المرجعية:

    مفهوم الخدمة المرجعية:

      هي الإجابة على كافة الأسئلة و الاستفسارات المرجعية التي تتلقاها المكتبة من الرواد والباحثين.

    الإجابة علي الأسئلة المرجعية:

     و تعتبر الإجابة علي الأسئلة المرجعية أهم الخدمات المرجعية التي تقدمها المكتبة و يمكن أن تكون هذه الأسئلة بسيطة جدا أو معقدة  و لها خطوات:-

    تلقي السؤال المرجعي بشكل مباشر أو غير مباشر

    تحليل السؤال المرجعي و فهمه جيدا من قبل المستفيد أو الباحث .

    البحث عن الإجابة من خلال ما يتوفر لدي المكتبة من مراجع أو من خلال خبرة أمين المكتبة في المجال أو من أي مصدر آخر

    تقديم الإجابة للمستفسر أو الباحث بالطريقة المناسبة و يمكن أن تقدم الإجابة بالطرق التالي:

    •عن طريق الهاتف

    •عن طريق الفاكس

    •عن طريق البريد الالكتروني

    •تقييم الإجابة لمعرفة مدي مناسبتها و إشباعها لحاجة الباحث

    •تسجيل الإجابة والاحتفاظ بها للاستفادة منها مستقبلا عند تكرار السؤال

    الهدف من الخدمة المرجعـيــة :

      تهدف الخدمة المرجعية إلى مساعدة رواد المكتبة في إيجاد الأجوبة عن أسئلتهم، و التعرف على مصادر المعلومـات و مكان وجودها في المكتبة، و تطوير استراتيجيات البحث وذلك بغرض الوصول للمعلومة في أسرع وقت ممكن

    الخدمات المرجعية المباشرة :

     الإجابة على الأسئلة المرجعية.

    إ رشاد المستفيدين وتوجيههم إلى أماكن المراجع .

     تعليم وتدريب المستفيدين على استخدام المراجع المختلفة .

    تقديم المراجع المناسبة للباحث وإعداد قوائم ببليوجرافية له عند الضرورة .

     تصوير بعض الصفحات من المراجع

     الخدمات المرجعية غير المباشرة :

    اختيار المراجع المناسبة وتوفيرها .

    ترتيب المراجع على الأرفف وإعادة المراجع إلى أماكنها الصحيحة .

    خدمات أخرى مثل ضبط الإعارة الداخلية للمراجع والإشراف على قائمة المراجع وإعداد فهرس خاص للمراجع المتوفرة وإعداد الإحصاءات والتقارير اللازمة..

    حث الباحثين على استخدام خدمة الانترنت المتوفرة بالمكتبة  للبحث العلمي فقط

      (وتتيح المكتبة خدماتها على نحو مجاني باستثناء  خدمة التصوير التي تقدم للرواد بكلفة رمزية) .

     

  • عن المعهد

    معهد الوالد الشيخ إبراهيم الأنصاري للدراسات الإسلامية

    هو فرع من فروع مجمع الشيخ عبد الله الأنصاري للقرآن الكريم وعلومه له عطاؤه القرآني الدعوي، ومساره التربوي، وعنايته بالمسلمات، حيث تأخذن من الدين ما يعينهن على حمل رسالتهن، وتحمل عبء البناء السليم داخل الأسرة وخارجها، بما زودن به  من القرآن الكريم وعلومه، والحديث الشريف، وغير ذلك من العلوم الشرعية.

    افتتح بفضل الله وتوفيقه في شهر رجب 1420هـ 1999م.

    الأهداف العامة للمعهد :

    1- الإسهام بنشر حفظ القرآن الكريم وتجويده ومدارسته.

    2- إعداد متقنات تلاوة القرآن الكريم بقراءة حفص بن عاصم ثم بالقراءات المتواترة .

    3- إعداد جيل يحيا بالقرآن الكريم ملتزماً بثوابت الإسلام تحقيقاً للخيرية.

    4- تزويد المجتمع بأعداد من الداعيات المؤهلات الجامعات بين الأصالة والمعاصرة .

    5- بناء شخصيات الدارسة في المعهد بناءاً إيمانيا شاملاً ومتكاملاً ومتوازناً .

    6- تحصين الدارسات في المعهد بما يؤهلهن لمواجهة التيارات و الأفكار الهدامة.

    7- نشر الثقافة الإسلامية والفكر الإسلامي وعلوم الشريعة واللغة العربية بين بنات المجتمع القطري وغيره.

    8- تأهيل الدارسات للتعامل السليم مع القرآن الكريم والسنة النبوية والتراث الإسلامي ومعجزات الأمة الإسلامية والأمم الأخرى.

    9- إعداد جيل يحيا بالقرآن الكريم ملتزماً بثوابت الإسلام تحقيقاً للخيرية .

     

  • مؤسس المعهد

    الشيخ إبراهيم بن عبد الله الأنصاري (رحمه الله)

    فقيه مدقق في فتواه، وقاضٍ تلين له المعضلات Pict3

    ولد رحمه الله تعالى بقرية (جفر مسلم) بساحل فارس، حفظ القرآن الكريم صغيراً، ورحل إلى جناح طلباً للعلم في سنٍّ مبكرة، وانتقل إلى قطر، فنزل (الذخيرة) وهو في الرابعة عشرة من عمره، فارتضاه رئيس القرية عيسى بن علي الإبراهيم وأهلها إماماً لهم، أَلِفَ الناس وألفوه، فأقرأ الشباب وعلمهم، وآثروه بصحبتهم، وتوثيقاً للرابطة أشاروا عليه بالزواج من امرأة من فضليات نساء الذخيرة وأنجب منها، واستجابة لرأيه، تعاون أهل الذخيرة فبنى لهم أول مسجد جامع في قطر، وهو مسجد الذخيرة وعاد إلى فارس، ونزل (لنجة) فلزمَ مجلس سلطان العلماء، وقد لمح الشيخ فيه نجابة فكان مقدماً في درسه، وجعله مرجعاً لزملائه، وظل في صحبته حتى أجازه في الفتوى، وأحال إليه مسائل أهل قريته(جفر مسلم) وما جاورها، فكان يقضي بالحق لا يخشى في الله لومة لائهم، وعرف بذلك في كل موقف، وقد تزوج كريمة من نساء (جفر مسلم) وأنجب منها الوالد الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري ثم عاد إلى قطر، ونزل (الذخيرة)، ثم رحل منها إلى (الخور) وأنشأ مسجدين منهما المسجد الجامع بالخور، فكان إمام المسجد وخطيبه، ومقصد طالبي الفتوى في قطر والخليج، وقاضي المنطقة الشمالية بقطر، وتوثقت صلته بعلماء الخليج ومصر، وأسس مدرسة عُرفِت باسمه قبل أن تعرف قطر التعليم النظامي، وبرع في الفلك، وكان أول من أصدر التقويم القطري، وعنه أخذ سيدي الوالد عبد الله بن إبراهيم الأنصاري.

     

    وكان مهيباً جواداً يكرم قاصدية، فصيحاً يؤنس مجالسيه، ويجذب سامعيه وقد ترك تراثاً كثيراً نثراً وشعراً – وإن ضاع أكثره – بقي منه :

    -    إرشاد الحيران لمعرفة آي القرآن

    -    تفصيل ومستدرك آيات القرآن الكريم

    وكثيراً من النظم في الفلك وغيره.

     حتى توفاه ربه في الثامن من شعبان 1380هـ ( رحمه الله تعالى )

  • نشاط المعهد

    نظام الدراسة بالمعهد:

    ·       الدراسة بالمعهد مجانية.

    ·       المعهد يُدرس فيه القرآن الكريم والعلوم الشرعية واللغة العربية.

    ·       مدة الدراسة : أربع سنوات  مقسمة على  8 مستويات .

    ·       كل سنة مستويان كل مستوى 3 شهور تقريباً.

    مواعيد الدراسة :

    ·       من الساعة السادسة إلى التاسعة مساءاً.

    ·       4 أيام في الأسبوع (السبت – الأحد-الثلاثاء – الأربعاء ).

    ·   شهادة التخرج هي دبلوم الدراسات الإسلامية معتمدة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

    شروط التسجيل للمعهد:

    ·       عدد (2) صور شخصية.

    ·       الحصول على الشهادة الإعدادية على الأقل.

    ·       الشهادات العلمية الحاصلة عليها.

    ·       صورة جواز السفر / أو البطاقة الشخصية.

  • الرؤية

    الرؤية:

    إقامة صرح قرآني يتيح للمسلمة منذ طفولتها معايشة القرآن الكريم ترتيلاً وحفظاً وتجويداً وإجازةً.

    المكان:

      (معهد الوالد الشيخ إبراهيم الأنصاري للدراسات الإسلامية)

    الدفنة – حزم المرخية – بجوار جامع الشيخة موزة بنت فهد آل ثاني

    وقت الدراسة:

    فترة مسائية من الرابعة حتى السادسة مساءً

    الفئات المستهدفة :

    - البنات في مراحل التعليم المختلفة من الأول الابتدائي إلى نهاية التعليم الجامعي عربياتٍ وأعجميات .

    - المتعلمات الراغبات في الحفظ أو الاستزادة ، أو التجويد وحسن التلاوة

    - الأميات الراغبات في الحفظ عربيات وأعجميات

    - تقسم الدارسات إلى فئات متجانسة تدرس كلُّ فئة في حلقة محدَّداً لها أيام دوامها الدراسي .

    - يحدد لكل فئة منهج دراسي لزمن محدد يختم بامتحان يتم فيه تقويم الدارسات .

    - يُعَدَّ جدول زمني بمعرفة خبيرات للحصول على الإجازة.

    القائمات على شؤون الدراسة :

    - تختار المعلمات من ذوات الكفاءات العالية حفظاً وتجويداً ، مع خبرة كافية في العمل التربوي في هذا المجال .

    - تفضل الحاصلات على إجازة في قراءة ( حفص عن عاصم ) أو غيرها من القراءات .

    -تفضل مع ما سبق مَنْ لديها كفاءة وتميز في العلوم الشرعية والدعوة

  • دوافع إقامته

    دوافع إقامته :

    - استقطاب ما أمكن من البنات والنساء وترغيبهن في التواصل مع القرآن وتفضيل ثقافته في عصرٍ تنوعت فيه الثقافات ، وتنافست في جذب مختلف الأعمار.

    - الحرص على المسلمة ، ومحاولة إنقاذها من التيارات الجائحة المجحفة .

    - استهداف التوجهات الحاقدة للمرأة المسلمة والعمل على احتوائها ، وتغريبها.

     

     

  • الأهداف

    الأهداف:

    - تيسير اجتماع فئاتٍ سنية متنوعة من بناتنا ونسائنا على مائدة القرآن الكريم ، وتزويدهُنَّ بزادٍ طيبٍ من الكتاب العزيز .

    - المساهمة في تحفيظ القرآن الكريم وتجويده وتيسير الإجازة للراغبات فيها .

    - تنشئة جيلٍ قرآني من بناتنا المسلمات يكون له دور طيب في واقعنا ، وإنجاز متميز في مستقبل ( قطر العطاء والنهضة)

  • التبعية

    التبعية :

    يعتبر المركز فرعاً من ( معهد الوالد الشيخ إبراهيم الأنصاري للدراسات الإسلامية ) الذي تشرف عليه ( وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية )

    - تعتبر إدارة المعهد مسؤولة عنه ،وعن سير العمل به مسؤولية كاملة

أخبار وفعاليات

إشتراكوا في نشرتنا الإخبارية.

معرض الصور و الفيديو

  • دار التقويم القطري

    ص . ب 140 الدوحة . قطر .

    تليفون : 44449303 / 44449712 – فاكس : 44424566

    QATAR CALENDAR HOUSE

    P.O. BOX .140 , DOHA, QATAR

    Tel Office : 44449712, Fax : 44424566

    للاقتراحات والتواصل

    البريد الإلكتروني

    DRABOOMR@QATARCH.COM

    AYHAMADA@QATARCH.COM

    EKTARA7AT@QATARCH.COM

  • مجمع الشيخ عبد الله الانصاري للقرآن الكريم وعلومه حزم المرخية

    بجوار مسجد موزة بنت فهد

    وأمام الميرة

Title