أول كسوف شمسي يشهده العالم خلال 2017

بمشيئة الله تعالى سوف يحدث أول الكسوفات الشمسية لعام 1438هـ / 2017م يوم الأحد الموافق 26 من فبراير 2017م، والذي يتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر جمادى الآخرة لعام 1438هـ، وهو من نوع الكسوف الحلقي للشمس، وجميع أنواع الكسوفات الشمسية لابد وأن تبدأ بمرحلة الكسوف الجزئي يعقبه الكسوف الحلقي أو الكلي، ثم ينتهي بمرحلة الكسوف الجزئي ثانية.

وذكر الخبير الفلكي بدار التقويم القطري د. بشير مرزوق: أنه يمكن رصد ورؤية الكسوف على هيئة كسوف حلقي (تظهر الشمس كدائرة مضيئة) في كل من: (شيلي، الأرجنتين، أجزاء من جنوب المحيط الهادي وجنوب المحيط الأطلسي، أنجولا، زامبيا، الكونغو)، بينما يُرى على هئية كسوف جزئي فقط في كل من: (جنوب أمريكا الجنوبية، أجزاء من المحيط الهادي والمحيط الأطلسي، جنوب غرب قارة أفريقيا، القارة القطبية الجنوبية).

وهذا الكسوف الحلقي لا يمكن رؤية أيٍّ من مراحله في دولة قطر، ولا في دول مجلس التعاون الخليجي ودول المنطقة العربية.

وأضاف د.مرزوق: أن الكسوف الشمسي سيبدأ بمرحلة الكسوف الجزئي عند الساعة الثالثة والدقيقة العاشرة مساءً بتوقيت الدوحة المحلي، بينما سوف تبدأ مرحلة الكسوف الحلقي عند الساعة الرابعة والدقيقة الخامسة عشرة مساءً، ويبلغ الكسوف الحلقي ذروته عند الساعة الخامسة والدقيقة الرابعة والخمسين، وسوف تنتهي مرحلة الكسوف الحلقي عند الساعة السابعة والنصف مساءً، بينما تنتهي مرحلة الكسوف الجزئي عند الساعة الثامنة والدقيقة السادسة والثلاثين ليلًا، وسوف يستغرق الكسوف الشمسي في مراحله المختلفة مدة قدرها خمس ساعات وست وعشرون دقيقة.

وسوف تبلغ أقصى مدة زمنية لرؤية الكسوف الحلقي عند ذروته أربعًا وأربعون ثانية، وعندها سيحجب القمر 99.22% من كامل قرص الشمس وقت ذروة الكسوف الحلقي.

يُذكر أن آخر كسوف حلقي حدث يوم 1 سبتمبر 2016م، وأن الكسوف الحلقي القادم سيحدث يوم 26 ديسمبر 2019م بمشئية الله تعالى.

وتكون الكسوفات الشمسية ذات أهميه بالغة لأنه لا يتمكن من رؤيتها إلا سكان المناطق الواقعة في مخروط ظل القمر أو شبه ظله وقت حدوث الكسوف الشمسي، بعكس الخسوفات القمرية التي يمكن رؤيتها في جميع المناطق التي يظهر فيها القمر وقت حدوث الخسوف القمري.

وتأتي أهمية الكسوفات الشمسية والخسوفات القمرية في أنها تؤكد دقة الحسابات الفلكية، إذ يحدث الكسوف الشمسي عند لحظة الاقتران (قبل ميلاد الهلال الجديد)، وتحدث الخسوفات القمرية في منتصف الشهر القمري (مرحلة البدر).

ويُذكر أنه يجب عدم النظر بالعين المجردة إلى قرص الشمس وقت حدوث الكسوفات الشمسية، بعكس الخسوفات القمرية التي يمكن النظر إلى القمر وقت حدوثها