مجمّع الأنصاري.. وقطر العطاء والوفاء

 

تم بحمد الله افتتاح مجمع فضيلة الشيخ عبدالله بن إبراهيم الأنصاري رحمه الله للقرآن الكريم وعلومه (خادم العِلْم)، حيث تشرفنا بحضور معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الذي تفضل مشكوراً بافتتاح هذا الصرح العلمي المبارك، وهذه المبادرة الكريمة تدل على اهتمام الدولة متمثلة بحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، وتدل على حرص سموه على أهل العلم من المشايخ الفضلاء والعلماء الأجلاّء، الذين كرّسوا حياتهم لخدمة العلم وهذا الدّين العظيم في هذا البلد المبارك.

 

مسيرة العطاء وأهل الوفاء

 

وألقى الدكتور محمد بن عبد الله الأنصاري (أبو عمر) رئيس مجلس إدارة المجمع كلمة بهذه المناسبة نوه فيها فيها بالجهود التي بذلت لإنشاء المجمع بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بالجهود المباركة التي تمثلت بدعم سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وسمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وكذلك سمو الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، على دعمهم لقيام هذا الصرح العلمي الكبير، ورسالة إلى الجميع بتكريم من يستحقون التكريم.

 

 المسيرة المباركة

 

 من قطر الخير ومن مدينة الخور الطيبة، هو فضيلة الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري هو الشيخ ابن الشيخ إبراهيم الأنصاري — رحمهما الله، وهما من علماء قطر، اللذان عاشا من أجل دينهما وأمتهما الإسلامية، ونالا شهرة كبيرة في العالم الإسلامي، حيث استفاد من علمهما المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، وتعدى دورهما حدود الوطن لخدمة الدين والدعوة، ونذرا كل وقتهما ومالها وجهدهما للعمل الدعوي الإسلامي، فكانا مثالا يحتذى لرجال الدعوة الدائمي الحضور للدفاعا عن الإسلام والمسلمين، ابتغاء لرضا الله ورفع راية التوحيد.

 

 معهد الشيخ إبراهيم الأنصاري رحمه الله

 

 وكان معهد الشيخ إبراهيم الأنصاري للدراسات الإسلامية أول جزء يمارس نشاطه من أقسام المجمع، ويستقبل مرتاديه مجاناً ويتخصص حاليا في تدريس السيدات الراغبات في التزود بالعلوم الشرعية واللغة العربية وآدابها والعقيدة، ومدة الدراسة فيه أربع سنوات ثلاث منها دراسة نظرية في ستة مستويات، وسنة للتدرب العملي دعوياً وتربوياً، تجتازها الطالبة بالمعهد للحصول على شهادة الدبلوم في القرآن الكريم والدراسات الإسلامية معتمدة من مجمع الشيخ عبد الله الأنصاري للقرآن الكريم وعلومه ومصدقة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة قطر حيث يعمل المعهد تحت إشرافها.

 

معهد لتحفيظ القرآن

 

لبناء جيل حافظ لكتاب الله الكريم، وقارئ ومجود له، ويتبع المعهد في عمله أساليب عصرية وجذابة، بالإضافة إلى تطبيقه لبرامج تربوية تتمثل في مجموعة من الأنشطة العلمية والفعاليات الثقافية والترفيهية التي ترقى بالجوانب الإيمانية والأخلاقية والسلوكية، وتؤدي إلى تكامل الشخصية العلمية والاجتماعية للطالبات في مختلف المراحل التعليمية من الابتدائي حتى التعليم الجامعي.

 

مكتبة الشيخ عبدالله الأنصاري -رحمه الله- العامة

 

وتتاح للمستخدمين من القراء والباحثين، بالإضافة إلى قاعة لخدمات الإنترنت زودت بعدد كاف من أجهزة الحاسوب ووسائل الاتصال والتواصل الحديثة، ليتمكن كل باحث من الحصول على ما يريده، بأقصر وقت وأقل جهد.

 

 قاعة لولوة المحري المهندي رحمها الله

 

 السيدة الفاضلة لولوة بنت علي بن راشد المحري المهندي رحمها الله، هي الزوجة الأولى لفضيلة الشيخ عبد الله الأنصاري رحمه الله، وهي والدة الدكتور محمد بن عبدالله الأنصاري (أبوعمر)، الذي يواصل مع إخوانه أبناء فضيلة الشيخ عبدالله الأنصاري مسيرة العطاء. وقد أسست هذه القاعة تحت اسمها إحياء لذكراها، وألحقت بالمجمع وجُهزت بأحدث الوسائل الفنية، لتكون ملتقى العلماء والمفكرين، ومقصد طالبي العلم وعشاق المعرفة، حيث تقام فيها الندوات، وتعقد الدورات، وتجرى المسابقات، وتلقى المحاضرات، ويدعى المفكرون من داخل الدولة وخارجها، ليساهموا في نشر الثقافة التي يغذيها الإسلام بقيمه السامية.

 

 دار التقويم القطري

 

هذا وقد تم ضم دار التقويم القطري إلى المجمع أيضا، ويعد التقويم القطري المصدر الرسمي والرئيسي للموافقات التاريخية ومواقيت الصلاة بدولة قطر، ويعد أحد معالم قطر التراثية، وقد أنشئ على يد فضيلة العالم الجليل الشيخ إبراهيم بن عبد الله الأنصاري رحمه الله وقام على إصداره قبل دخول الطباعة إلى قطر ليكمل مسيرته ابنه فضيلة الشيخ عبد الله الأنصاري الذي تولى العناية به وإعداده وطباعته وتوزيعه، ويواصل المسيرة المباركة اليوم الدكتور محمد بن عبدالله الأنصاري (أبوعمر) فجزاهم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء.

 

 رسالة للمختصين

 

 بعد هذه الوقفة الكريمة والدعم المادي والمعنوي من الدولة، يأتي دورنا جميعاً كأفراد ومؤسسات المجتمع المدني والشركات الوطنية والوزارات وكذلك الإعلام الرسمي المقروء والمرئي والمسموع وأيضاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لعمل شراكة مجتمعية مع مجمع الشيخ عبدالله الأنصاري، هذا الصرح العلمي والتربوي الذي يستحق الدعم المادي والمعنوي، لاستكمال مسيرة مشايخ وعلماء خدموا قطر والأمة الإسلامية.